Djelfa online
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

 أنصحكم بقراءة كتاب هيمنة الإعلام -الإنجازات المذهلة للدعاية

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



أنصحكم بقراءة كتاب هيمنة الإعلام -الإنجازات المذهلة للدعاية Empty
مُساهمةموضوع: أنصحكم بقراءة كتاب هيمنة الإعلام -الإنجازات المذهلة للدعاية   أنصحكم بقراءة كتاب هيمنة الإعلام -الإنجازات المذهلة للدعاية Emptyالجمعة أبريل 10, 2009 4:27 pm

هيمنة الإعلام -الإنجازات المذهلة للدعاية -
الثلاثاء, 04 ابريل, 2006

الكتاب : هيمنة الإعلام -الإنجازات المذهلة للدعاية -
العنوان الأصلي :media control .
للمؤلف : نعوم تشومسكي .
ترجمة : إبراهيم يحيى الشهابي .
عدد الصفحات : 96 صفحة.
الناشر :دار الفكر - أغسطس 2003.

المؤلف نعوم تشومسكي ناشط سياسي وكاتب معروف جدا في العالم أجمع ترحب به حركات السلام والعدالة الاجتماية في العالم كله لجهوده من أجل ديمقراطية أوسع وأعظم. محاضر ومؤلف كبير في اللسانيات والفلسفة والسياسة

بعد أعماله الكثيرة مثل السلطات والتوقعات ، أنظمة العالم ، الديمقراطية الرداعة ، القديم والحديث ، الغزو المستمر ، الجيل الجديد يرسم المسار والكتاب المشهور العام 501 ، ومن الكتب الصادرة مؤخرا 2003 كتاب 9/11 وكتاب القوة والإرهاب ،

ثم كتاب هيمنة الإعلام الذي قرأته مؤخرا ، وهو يطرح مكانة ودور الإعلام في السياسات المعاصرة ، حيث نعيش في عالم مختلف ونريد أن نعيش في مجتمع معين ، فأي عالم وأي مجتمع هو الذي نريده أو أي نوع من الديمقراطية التي نريدها
هنا حيث يلعب الإعلام دورا مهما في ديمقراطية المجتمعات حيث أن أغلبية السلطات تمشي بديمقراطية تمنع الفرد من الإعلام أو تسيطر عليه بواسطة الإعلام ،
وهنا تبدو لنا تلك البراعة التي تمتلكها وسائل الإعلام وقدرتها الفائقة على صنع القبول لدى الأفراد المتلقين بعدة طرق سواء بعدم التزامها الأخلاقي والمهني أو بصرف الأنظار عن صميم المشكلات وطمس الحقيقة وعدم معالجتها كحقيقة موجودة بفاعلية وتأثير .
والحقيقة التي يعيشها العالم هي أن هذه القوة أو الهيمنة الإعلامية في يد نخبة من الأفراد الذين لهم نوع من الأهداف و الغايات التي يريدونها لتؤثر في الرعاع من الناس وتروضهم على تلك الأهداف بأي أسلوب كان مما ذكرته سابقا ..
هذه الهيمنة الإعلامية يطرحها نعوم تشومسكي متصديا لكشف عوراتها من كذب ونفاق وسوء أخلاق وازدواجية المعايير

وسوف أترككم مع هذه الفقرات التي قرأتها من كتابه :
تاريخ الدعاية المبكر :
” لنبدأ بأول عملية دعائية حكومية حديثة. كان ذلك في عهاد إدارة الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون ، انتخب رئيسا سنة 1916 تحت شعار سلام بدون انتصار ، كان ذلك صحيحا في خضم الح.ع.1 ، إذ كان الشعب الأمريكي نزاعا جدا إلى الهدوء وكان لا يرى سببا في التورط في في حرب أوروبية . كانت إدارة ويلسون قد التزمت فعلا بالحرب ، وكان لابد لها أن تفعل شيئا تجاهها ، فأسست لجنة كريل creel التي نجحت في غضون ستة أشهر أن تقلب الشعب ذا النزعة إلى الهدوء واللاعنف إلى إلى شعب هستيري يتاجر بالحرب ويروج لها ويريد تدمير كل شيء ألماني وتمزيق ألمانيا إربا إربا ، ويطالبون بدخول الحرب لإنقاذ العالم …”
كما أن ذلك الإنجاز قاد إلى إنجاز آخر بعد الحرب فاستخدمت نفس التقنيات الدعئية لإثارة الشعب الأمريكي والذي نجح في تدمير الاتحادات و النقابات ووضع لإشكالات خطيرة كحرية الصحافة والتفكير السياسي ، ولقيت الحملة دعما كبيرا من الإعلام بل كان جزءا من العمل الدعائي ..
” أما الوسائل التي استخدمت فكانت متعددة وواسعة النطاق . من ذلك على سبيل المثال :اختلاق قدر كبير من الأعمال الوحشية التي ارتكبها الهون (الألمان) ومن صور الأطفال البلجيكيين الذين مزقت أذرعهم … معظم تلك الأحداث اختلقتها وزارة الدعاية البريطانية التي كان التزامها حينذاك كما تقرر في مداولاتهم السرية (توجيه تفكير معظم العالم)، ولكن ما سعوا إليه بحسم هو الهيمنة على تفكير المزيد من المفكرين الذين سينشرون عندئذ الدعاية .. وكان درسا هو أن دعاية الدولة عندما تدعمها الطبقات المثقفة وعندما لا يسمح بالانحراف عنها ، تستطيع تحقيق نتائج كبيرة ، مازال الدرس يتبع إلى يومنا هذا ”
ديمقراطية المشاهدين:
” الدعاية لدى الديمقراطية كالهراوة لدى الفاشية ، ذلك تصرف حكيم وجيد ، لأن المصالح العامة تغيب عن أذهان الرعاع فهم غير قادرين على تحديد معامها .”
العلاقات العامة :
” تعد الولايات المتحدة رائدة صناعة العلاقات العامة ، وكان التزامها هو السيطرة على على الرأي العام كما قال زعماء هذه الصناعة إذ تعلموا كثيرا من نجاحات لجنة كريل …العلاقات العامة صناعة ضخمة إذ ينفق عليها حتى الآن حوالي مليار درلار سنويا ، وهمها الوحيد هو السيطرة على الرأي العام ”

ومزيد من الحقائق التاريخية والواقعية التي حدثت في العالم جراء دور الإعلام والدعاية من طرف الحكومة الأمريكية والإنفاق الكبير على الصناعات الاتصالية من إعلانات ودعاية وعلاقات عامة، وكل ذلك يوجه الرأي العام إلى الأفكار التي تريدها الحكومات فتظهر على أنها إرادة الشعب ومن الديمقراطية التمسك بكلمة الشعب ..
ولكن الحقيقة يبرزها الكتاب في حقائق عديدة حيث تصبح الدعاية هي قوة الديمقراطية في التحكم في الرعاع من الشعوب في هذا العالم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
karimafetoon



انثى عدد الرسائل : 1
Je suis : En Master 1
تاريخ التسجيل : 09/12/2011

أنصحكم بقراءة كتاب هيمنة الإعلام -الإنجازات المذهلة للدعاية Empty
مُساهمةموضوع: رد: أنصحكم بقراءة كتاب هيمنة الإعلام -الإنجازات المذهلة للدعاية   أنصحكم بقراءة كتاب هيمنة الإعلام -الإنجازات المذهلة للدعاية Emptyالجمعة ديسمبر 09, 2011 1:13 pm

أريد الكتاب
لإانا أحتاجه في بحثي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cair0o0



ذكر عدد الرسائل : 12
Je suis : En Master 2
تاريخ التسجيل : 10/12/2011

أنصحكم بقراءة كتاب هيمنة الإعلام -الإنجازات المذهلة للدعاية Empty
مُساهمةموضوع: رد: أنصحكم بقراءة كتاب هيمنة الإعلام -الإنجازات المذهلة للدعاية   أنصحكم بقراءة كتاب هيمنة الإعلام -الإنجازات المذهلة للدعاية Emptyالأحد ديسمبر 11, 2011 12:05 am

شكرااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنصحكم بقراءة كتاب هيمنة الإعلام -الإنجازات المذهلة للدعاية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Djelfa online  :: تبادل المعارف :: منتدى علوم الاعلام والاتصال :: طلبة السنة الثالثة :: تخصص اتصال وعلاقات عامة-
انتقل الى: